أنا والعجائز السبع- رواية للفتيان

Catégorie :

Description

ضمّت تينايور الطفل إلى صدرها بقوة، دست أنفها في شعره و بكت، حتى محاولتها الأخيرة في التكفير قد فشلت، إنها ملعونة منذ أول يوم أحبت فيه يانيس، حتى اللحظة التي سرقت فيها صوت غريبا الآسر، قرّبت فمها من أذنه لتهبه آخر هدية قد يحصل عليها في هذه الحياة، صوت أخته غريبا، فغنّت:

آسندوووو… ..

آسندوووو…..

تتكاغدو دا املال

اندو اندو ماي يغيغ افكاد تاوارا ففوديغ

اكن نتمنيغ

ثاخسايت اي حزني ايفسن دي كما يساغ دي الفضنا

يولما لاز يتوزم اي حف يززرميت شنا

 

يا مخاضة اللبن …

 يا مخاضة اللبن….

امنحينا زبدة بيضاء صافية

يا مخاضة اللبن …. يا مخاضة اللبن

امنحينا صفوة اللبن حتى نملأ الوعاء

امتخض امتخض أيها اللبن الرائب وأعطنا الزبدة التي نريدها

قرع المخيض ازحزحه بيدي هذا هو سري

رغم ان الجوع معروف ….. الجوع ينام باغنية…

Avis

Il n’y a pas encore d’avis.

Soyez le premier à laisser votre avis sur “أنا والعجائز السبع- رواية للفتيان”

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *